قبلت محكمة التحكيم الرياضية الدولية “كاس” ملف الدعوى القضائية، التى رفعها الدولى المغربى السابق عبد السلام وادو امام فريق مولودية وجدة لكرة القـدم، بخصوص مستحقاته المالية العالقة، منذ الفتره التى اشتغل خلالها مديرًا فنيًا للفريق، وعينت قاضيًا للبت فى القضية.

وكشفت قوية، اطلع “يلا شوت” على فحواها، ان محكمة التحكيم الرياضية الدولية أخبرت محمد هوار، رئيس المولودية الوجدية المستقيل، أنها قبلت ملف وادو امام النادي، بعدما رفض الأخير قرار لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد المغربى لكرة القـدم، التى خفضت التعويض المالي، الذى كان مقررًا ان يتسلمه وادو.

وأشعرت “كاس” هوار ان وادو تحمل لوحده مصاريف الدعوى القضائية المرفوعة ضده، بعد ان رفض مسؤولو المولودية الوجدية أداء الشق المتعلق بهم، وفي حال جاء قرار المحكمة فى صالح وادو، فإن المولودية سيكون ملزمًا بأداء مصاريف الدعوى كاملة.

ومن المنتظر ان تحدد “كاس” تاريخ جلسة الاستماع الحاسمة فى ملف وداو والمولودية الوجدية؛ إذ يتعين عليهما الحضور اليها، وتقديم الدفوعات، ذلك ان قراراتها ملزمة للطرفين، ولا يمكن الطعن فيها، إلا عند المحكمة الفيدرالية بسويسرا.


يذكر ان لجنة النزاعات التابعة للاتحاد المغربى قضت لفائدة وادو بأزيد مـن 800 ألف دولار، غير ان لجنة الاستئناف خفضتها الي 100 ألف دولار، الشيء الذى دفع وادو الي اللجوء الي محكمة التحكيم الرياضية الدولية.

ويعود الخلاف بين وادو ومولودية وجدة الي شهر أكتوبر/ تشرين الاول مـن سنة 2020، اثناء تعاقد معه فريق مولودية وجدة لأربع اعوام خلفًا للجزائري عبد الحق بن شيخة، لكن العلاقة بين وجدة ووادو ساءت بسرعة، وحاول النادي دفعه لتقديم استقالته لتجنب تبعات فسخ العقد مـن طرف واحد.

وكان وادو قد قدم شهادة طبية للفريق آنذاك، إلا أنه حضر المباراه، الامر الذى دفع بالنادي لتقديم طعن فى الشهادة الطبية وإجراء فحص معاكس، لتتدهور العلاقة بين الطرفين أكثر، أقدم على إثرها وادو على “نشر غسيل” مولودية وجدة فى خرجات اعلامية وعلى حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي، ليقرر النادي إقالته دون ان يمنحه كامل مستحقاته المالية.

اخفاء الاعلان
hide ads