وجه أوليفيه فيران المتحدث باسم الحكومة الفرنسية انتقادات لاذعة للاعبين الذين رفضوا المشاركة فى حملة دعـم المثليين بالدوري الفرنسي.

ورفض مصطفى محمد مهاجـم نانت ولاعبين آخرين المشاركة فى الجولة الماضية مـن الدورى الفرنسي بسـبب ارتداء الفرق لقمصان بألوان قوس قزح لدعم المثلية.

وأشار المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ان ما حدث هراء وجريمة وكان على اللاعبـين المشاركة فى تلك الحملة.

ورفض أوليفيه فيران التعليق على ما إذا كان ينبغي إيقاف اللاعبـين جاء الى أنديتهم أم لا.

وقال فيران عبر قناة فرانس 2: “ما حدث هراء ببساطة، لا إنها جريمة ومفارقة تاريخية”

وتابع “نحن نعيش فى مجتمع فرنسي وأوروبي وفي الوقت الذى يتمتع فيه الجميع بحرية حب بعضهم البعض”.

وشدد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية “لو كنت مدربا لقلت للاعبين إنها مبادرة عملية وعلينا دعمها لأنها رسالة يتم نقلها للشباب”.

ورفض كل مـن مصطفى محمد مهاجـم نانت ودوناتيان جوميز مدافـع جوانجان وزكريا أبو اثناء لاعـب تولوز وموسى ديارا وسعيد حموليتش اللعب فى الجولة لعدم رغبتهم المشاركة فى تلك الحملة.

وكشفت اخبار فرنسية ان تولوز صرح بشكل رَسْمِيٌّ تهميش الثلاثي الذى رفض المشاركة حتـى نهاية العام.

ووفقا لصحيفة ليكيب الفرنسية سيكتفي نانت بتغريم مصطفى محمد ماليا ولكن سيشارك بصورة طبيعية فى المباريات القادمة.

وكان مصطفى محمد قد أصدر بيانا لتوضيح سبب عدم رغبته فى المشاركة. (مـن هنا)

اخفاء الاعلان
hide ads