أوضح أنطونيو كونتي المدير الفنى لنادي توتنام حقيقة تصريحاته الغاضبة بعد تعـادل النادي امام ساوثامبتون بثلاثة اهداف لكل فريق ضوء مباريات الجولة 28 مـن الدورى الانجليزي.

وبحسب مجموعه سكاي سبورتس، فإن كونتي أوضح الي مجلس ادارة توتنهام ان ثورته الغاضبة كانـت تستهدف اللاعبـين فقط وليس المالك أو رئيس مجلس الإدارة.

وقال كونتي للصحفيين عبر بي بي سي بعد المباراه: “بالنسبة لي ركلة الجـزاء لم تكن صحيحة، ولكن الموقف الأسوأ هو ما يحدث على أرض الْمَلْعَبُ وما كان يحدث اثناء الأشهر الماضية وما يحدث فى موسمي الثانى، اعتقد ان هذا هو الوقت المناسب للتحدث لأن ما يحدث غير مقبول بالنسبة لي”.

واستمر “كنا متقدمين 3-1 ثم استقبلنا هدفين وقام فريزر بالتصدي لبعض الفرص نحن لسنا فريق ولكن 11 لاعبا يركضون دَاخِلٌ الْمَلْعَبُ، أنا أرى لاعبين أنانيين لا يريدون مساعدة بعضهم البعض ولا يكرسون قلوبهم”.

وتابع “قبل اليـوم كنت أحاول إخفاء الموقف وتحسينه بالكلمات حول طريقة اللعب ولكن الامر يتمحور حو شيء واحد وهو الرغبة، نحو أسوأ حاليا مقارنة بالموسم الماضي وعندما لا تكون فريقا فلا يمكن التطور”.

وواصل “يجب ان نفهم أننا نلعب مـن اجل الشعار ولنجعل جماهيرنا فخورين بنا ويجب ان يكون لدينا الرغبة وإذا كان لدينا هذا فلن نخرج مـن كاس الاتحاد”.

وأكمل “اعتدنا هنا لوقت طويل ان يكون النادي مسؤولا عَنْ سوق الصفقات والمدرب يكون مسؤول أيضا ولكن أين اللاعبـين؟ أرى فقط 11 لاعبا يلعبون مـن اجل أنفسهم”.

وأضاف “الامر مشابه لما يحدث فى كل موسـم بغض النظر عَنْ هوية المدرب، لقد اعتادوا هنا على عدم اللعب على اى شيء مهم ولا يريدون اللعب تحت الضغط، قصة توتنام هى وجود مالك النادي لمدة 20 عاما بدون تحقيق اى لقب”.

اللاعبون والموظفون فى الوقت الحالي فى يـوم عطلة محدد مسبقا وسيعودون الي ستاد التدريب يـوم الثلاثاء، وهو ما كان سيحدث بغض النظر عَنْ النتيجة.

اخفاء الاعلان
hide ads